جائنا السؤال الثاني والسؤال يقول هل تسخير الدين للفلسفة يحل مشكلة العلاقة بينهما ؟
ولكي يجيب على هذا السؤال يجب ان عرف الفلسفه ونعرف علاقه الفلسفه بالدين

اولا انتشرت الفلسفه منذ قديم الزمن و خصوصا عند  الاغريق فقط اشتهروا الكثير من الفلاسفه عندهم مثل افلاطون وارسطو وسقراط وغيرهم الكثير

هل يجب تسخين الدين منهج الفلسفه اولا الدين هو الثابت و يوجد فلاسفه مسلمين ولكن بعض امور الفلسفه خطوات دي الي عده مشاكل لانهم يناقشون بعض المسائل مثل البعث وخاض فيها  بعض الفلاسفه من منطلقات غير صحيحه في امور لا يستطيعوا الاجابه عليها وتصورها بشكل مادي لانها من الغيبيات
وقد ردوا عليهم كثير من علماء المسلمين ومن هم ابو حامد الغزالي في كتابه تهافت الفلاسفة وكانت ردوده عقلانيه جدا